Preloader image


رئيس الرقابة المالية يبحث مع ممثل الأونكتاد سبل الشراكة لإنشاء مركز الخبرة الاستشارية الإقليمي المتخصص في التنمية المستدامة - الأربعاء 24/7/2019



• د. عمران: مركز الخبرة الاستشارية سيلعب دورا في تصنيف وتأهيل المشروعات الصديقة للبيئة

إلتقى الدكتور محمد عمران – رئيس هيئة الرقابة المالية ونائبة المستشار خالد النشار بالسيد / جيمس زاهان، مدير قسم الاستثمار والمشاريع بالأونكتاد بمقر هيئة الرقابة المالية بالقرية الذكية صباح اليوم لبحث سبل التعاون مع الأونكتاد  في مجال التنمية المستدامة وكشريك داعم لمركز الخبرة الآستشارية للاستدامة للشرق الأوسط والذى تسعى الرقابة المالية لتأسيسه .

وأوضح د. عمران أن مركز الخبرة سيعمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا MENAكمنارة لنشر الوعى بالتنمية المستدامة وتعزيز ثقافة الإقتصاد الأخضر داخل القطاعات المالية ، كما يقدم الدعم الفنى والمشورة للمستثمرين وللأجهزة الحكومية المعنية بتحقيق أهداف التنمية المستدامة الأممية - السبعة عشر- التي تم إعلانها خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى عام 2015ن ويلعب دورا حيويا في تصنيف المؤسسات المؤهلة لتلقى  الاستثمارات الخضراء على المستوى الإقليمى.

وخلال اللقاء اصطحب رئيس الهيئة السيد  جيمس زاهان  في جولة في المكان المخصص لمركز الخبرة الاستشارية بالهيئة ، وعرض د. عمران جهود الهيئة  لنشر الوعى والثقافة بعملية الإستدامة وألقى الضوء على الحلقة النقاشية التي استضافت الخبير المالى د. مارك هال، كبير مستشاري المنظمة الدولية للمراكز المالية للاستدامة FC4S)) والذى يشغل منصب المدير التنفيذي لمعهد التنمية المستدامة، حيث مثلت تلك الندوة البناء الآساسى لنشر ثقافة ومبادى الآستدامة داخل القطاع المالى غير المصرفي ولفتت الإنتباه لجدوى وحتمية ثقافة الاقتصاد الأخضر داخل القطاع ،  كى نكون قادرين بحلول 2020 على جذب الإستثمارات التي سيتم تخصيصها من جانب المؤسسات المالية الدولية الكبيرة في الأنشطة والمشروعات الصديقة للبيئة. بالإضافة لما قامت به الهيئة على الصعيد الخارجي من مواءمة القطاع المالي غير المصرفي في مصر مع مسار التنمية المستدامة لأول مرة عبر جمع قيادات ثماني وثلاثين شركة تأمين مصرية وجمعية تأمين تعاوني وكبار وسطاء التأمين واعادة التأمين العالميين واشركتهم فى حوار عن اهمية دمج مبادئ الاستدامة فى قطاع التأمين المصرى بإعتبار ان الإستثمار فى البيئة والموارد الطبيعية فضلا عن انه أصبح ضرورة إلا انه يمثل فرصة استثمارية جديرة بالإهتمام .

كما استعرض د.عمران الجهود المبذولة نحو تقديم هيئة لرقابة المالية كنموذج لمؤسسة حكومية يحتذى به في تبنى وتطبيق مبادئ الاستدامة ، وما نظمته إدارة التنمية المستدامة – المستحدثة في الهيكل الإدارى - من لقاءات مع العاملين بالهيئة لنشر المعرفة بالتنمية المستدامة كمفهوم والقاء الضوء على مبادئها وأهدافها والخطط الموضوعة لتطبيقها من خلال تسع لقاءات دورية تَعَرفَ خلالها العاملين على رؤية إدارة التنمية المستدامة وما اقترحته من تدابير قابلة للتطبيق لتعزيز الإستدامة على المستوى المؤسسي لهيئة الرقابة المالية وتحويل مقرها الى مبنى مستدام من خلال تنفيذ خطة لتخفيض أستهلاك الطاقة وما تم تركيبه من نظام تغذية بالمياة داخل مقر الهيئة يوفر ما يقرب من 50% من حجم الاستهلاك في المياه وتطبيق إرشادات خبراء  مشروع تحسين وكفاءة الطاقة للإضاءة والأجهزة بوزارة الكهرباء ، ونصائح الأمم المتحدة لتحسين فعالية أنظمة الإضاءة والطاقة بالهيئة .