| 
 
هيئة الرقابة المالية ترحب بقرار مجلس الوزراء بإلتزام الجهاز الإدارى بمعايير التقييم المصرية - الثلاثاء 21/3/2017


• مجلس الوزراء يقر تبنى المعايير المصرية للتقييم العقارى والمعايير المصرية للتقييم المالى للمنشآت
• شريف سامى: تطبيق معايير للتقييم كمنهج ملزم تزيد من الشفافية والنزاهة وترتقى بمناخ الاستثمار
• شريف سامى: إلتزام وحدات الجهاز الإدارى للدولة بمعايير التقييم يعزز مصداقية التقييمات ويحد من الفساد
• معايير التقييم المالى والعقارى صدرت بعد التشاور الموسع مع الجمعيات والخبراء
• شريف سامى: سنعقد ورش عمل لممثلى الوزارات والهيئات حول معايير التقييم العقارى والمالى

رحب شريف سامى رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية بقرار مجلس الوزراء فى اجتماعه اليوم بإلزام وحدات الجهاز الادارى للدولة والشركات العامة بتطبيق المعايير المصرية للتقييم فى المجالين المالى والعقارى وذلك استهدافاً لتعزيز موضوعية أعمال التقييم وزيادة الثقة فيها إضافة إلى الحد من الفساد ولتبنى مرجعية موحدة فى مصر يلتزم بها كل من يقوم بالتقييم.

وأشار فى تصريحات للإعلام عقب حضوره جانب من اجتماع مجلس الوزراء أن الهيئة العامة للرقابة المالية أصدرت لأول مرة معايير مصرية للتقييم العقارى تلتزم بها شركات التمويل العقارى وصناديق الاستثمار وذلك فى ضوء القوانين التى تختص الهيئة بتطبيقها. كذلك أصدرت أول معايير مصرية للتقييم المالى للمنشآت والتي تهدف إلى تحقيق حماية المستثمرين والمؤسسات المالية وغيرهم من المتعاملين في السوق وزيادة ثقتهم عند تقييم الأوراق المالية لأغراض الطرح والاستحواذ وزيادة رؤوس الأموال ومساهمات صناديق الاستثمار وغيرها من القرارات الاستثمارية والتمويلية.

وأوضح أن مجلس الوزراء رأى أن المصلحة تقتضى بأن تتبنى الوزارات والهيئات ووحدات الإدارة المحلية والشركات العامة كل من معايير التقييم المالى ومعايير التقييم العقارى فى الاجراءات التى تتطلبها تعاملاتهم بالبيع أو الشراء أو التأجير للعقارات وكذلك المساهمة فى مشروعات أو التخارج منها جزئياً أو كلياً.

وأكد على أن المعايير تعد بمثابة مرجعية أو منهج ملزم للجميع حتى تكون نتائج التقييم سواء العقارى أو المالى متسقة وموضوعية ويمكن مقارنتها وكذا محاسبة من يخل بها أو يخرج عنها. وهى تعد إضافة هامة لتحسين الشفافية والإرتقاء بمناخ الاستثمار وتعزيز النزاهة، كما تساعد على الحد من المنازعات.

وبين أن المعايير المصرية للتمويل العقارى تمثل نقلة نوعية فى أعمال التقييم ويجرى تطبيقها على عمل جميع خبراء التقييم العقاري. فمصر أصبح لديها الآن ولأول مرة معايير ملزمة للتقييم العقاري من أجل تأكيد موضوعية التقييمات ودعم مصداقيتها والثقة فيها. وهى تؤثر فى مختلف جوانب النشاط المالي سواء فى العمل المصرفي بما يتضمنه من تمويل وضمانات عقارية أو مزاولة صناديق الاستثمار العقاري وشركات التمويل العقاري والتأجير التمويلي لأعمالها إضافة إلى نشاط التأمين من خلال التغطية التأمينية لعقارات أو ما يرتبط بتقديم عقارات كحصص عينية في رؤوس أموال الشركات.

وكشف شريف سامي أن المعايير المصرية للتقييم المالي للمنشآت أعدت استرشاداً بأفضل الممارسات العالمية وصدرت بعد طرحها للحوار والتشاور بشأنها مع الجمعيات العاملة في مجالات سوق المال والاستثمار والتحليل المالي كما نشرت الهيئة مشروعها على موقعها على الانترنت لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المتخصصين لإبداء مقترحاتهم وملاحظاتهم عليه. وأشار رئيس الهيئة إلى أن المعايير تتضمن "نطاق التطبيق" و"معيار للسلوك المهني" و"معيار متطلبات الكفاءة المهنية" وكذلك "معيار نطاق العمل" و"معيار تنفيذ عملية التقييم" و "معيار معقولية الافتراضات" إضافة إلى "معيار مناهج وأساليب التقييم" و"معيار إعداد تقرير التقييم و مشتملاته".
 


الضمانات المنقوله

برامج إعداد الوكلاء العقاريين و ترخيص وسطاء التأمين
اختبارات الشهادة المهنية في التأمين  (CII
)

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

متطلبات البنية التكنولوجية ونظم
تأمين المعلومات لدى مقدمى خدمات
الاستضافة
جميع الحقوق محفوظة لهيئة الرقابة المالية © 2014