| 
 
إنتخاب مصر رئيسا" لتجمع الشراكة المتوسطية لأسواق المال للعامين القادمين - الأربعاء 28/11/2018
• د. عمران: نستهدف تعاون إقليمي أكبر فى مجال الإفصاحات وصناديق الاستثمار وحماية السوق
• د. عمران: نسعى لتحقيق تقارب رقابي على أسواق المال والأطر التشريعية الحاكمة لهذه الأسواق.


في تقدير دولي للرقيب على الأنشطة المالية غير المصرفية في مصر، اُنتخبت الهيئة العامة للرقابة المالية رئيسا للشراكة المتوسطية لأسواق المال للعامين القادمين خلفاً لإيطاليا للدورة القادمة 2018-2020.

وقال الدكتور محمد عمران – رئيس هيئة الرقابة المالية أن المشاركة فى تلك الفعالية يأتي ضمن جهود هيئة الرقابة المالية في إبراز الدور الإقليمي لسوق المال بمصر وتأكيد مكانتها في المحافل المالية الدولية ، وأن ما تم الاتفاق عليه من إستضافة القاهرة للإجتماع القادم للشراكة المتوسطية لعام 2019 بمدينة شرم الشيخ يمثل دلالة قوية على الإنطباعات والنظرة الإيجابية للإقتصاد المصرى من قبل الدول الأعضاء 

أكد رئيس الهيئة خلال مشاركته فى الإجتماعات السنوية للشراكة المتوسطية لهيئات أسواق المال إن الرقيب فى مصر وضع رؤية استراتيجية للتنم?ة الاقتصاد?ة -كجزء من رؤية مصر 2030 - تسعى إلى بناء اقتصاد سوق يتميز بالاستقرار الكلي والقدرة على النمو المستدام، ويتميز بالتنافسية والتنوع ويعتمد على المعرفة والابتكار والانفتاح على الاقتصاد العالمي والتكيف مع ما تشهده الأسواق النامية من حركة متقلبة لرؤوس الأموال.

وتمثل الشراكة المتوسطية تجمعًا لهيئات الرقابة على الأسواق المالية لدول شمال وجنوب البحر المتوسط الأعضاء بإتفاقية الشراكة المتوسطية، والتى تضم كلاً من مصر والجزائر وتونس والمغرب من دول جنوب المتوسط بالإضافة إلى إسبانيا والبرتغال واليونان وإيطاليا وفرنسا وتركيا وقبرص من دول شمال المتوسط.

أشار د. عمران أن تلك الإجتماعات السنوية تتيح مناقشة عدد من الإختلافات التنظيمية بين أسواق الدول الأعضاء ، وإستعراض ما تم إتخاذه من تدابير لزيادة إتساق نظم الرقابة على اسواق المال فى الدول الأعضاء على المحاورالثلاثة للشراكة وهى الرقابة على صناديق الاستثمار، وإتاحة المعلومات الخاصة بالأسواق المالية، ومكافحة التلاعب فى الأسواق.

كما إستعرض المستشار خالد النشار – نائب رئيس الهيئة فى سيمنار أمام الدول الأعضاء التجربة المصرية فى حماية المستثمرين ، و الإجراءات والضوابط التي تم إقراراها بهدف حماية حقوق المساهمين ، بالإضافة إلى آخر التطورات بسوق رأس المال المصرى وما يتميز به فى وجود العديد من الضوابط المنظمة للإفصاحات بما يسمح بإتاحة المعلومة في ذات الوقت لكافة المستثمرين على ذات الورقة المالية.

وأضاف النشار أنه تم تبادل الخبرات وآخر التطورات فى مجال تحقيق الاستقرار المالى بالدول الأعضاء بالتجمع المتوسطى ، وجرى إلقاء الضوء على أهم ما توصلت إليه المنظمات الدولية وفى مقدمتهم الايوسكو من أجل تفعيل عمليات الرقابة على الأسواق المالية وتنفيذ توصيات مجموعة العشرين (G20) ومجلس الاستقرار المالي في هذا الصدد .

الجدير بالإشارة أن هذا التجمع قد أنشأ فى مارس عام 2009 بهدف دعم الدول أعضاء اتفاقية الشراكة المتوسطية لتحقيق تقدم ملموس على مستوى التقارب الرقابي على الأسواق المالية غير المصرفية والأطر التشريعية الحاكمة لهذه الأسواق، بهدف زيادة حجم الاستثمارات المالية المتبادلة بين دول شمال وجنوب المتوسط ، وسبق للقاهرة ان استضافت فعاليات الاجتماعات السنوية فى مايو 2015 .

الضمانات المنقوله

برامج إعداد الوكلاء العقاريين و ترخيص وسطاء التأمين
اختبارات الشهادة المهنية في التأمين  (CII
)

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

متطلبات البنية التكنولوجية ونظم
تأمين المعلومات لدى مقدمى خدمات
الاستضافة
جميع الحقوق محفوظة لهيئة الرقابة المالية © 2014