| 
 
خارطة طريق تحدد الأولويات للخروج ببورصات العقود الآجلة إلى الاقتصاد المصري - الأحد 3/2/2019

• د. عمران: أولوية البدء فى تنظيم نشاط التداول على العقود المشتقة من الأوراق المالية سواء بإنشاء بورصة جديدة" للعقود الأجلة " أو قيام البورصة المصرية بمزاولة النشاط عقب الترخيص لها من الهيئة 
• د. عمران: التسوية والمقاصة للعمليات ببورصات العقود الأجلة تتم وفقا لأحكام قانون الإيداع والقيد المركزى وللشركة او الجهة التى ترخص لها الهيئة.
• د. عمران: الهيئة تنتهى من اصدار القرارات المنظمة لنشاط بورصات العقود المشتقة من الأوراق المالية خلال الأسابيع القادمة.


استعرض الدكتور محمد عمران – رئيس هيئة الرقابة المالية أهم نتائج أعمال اللجنة المشكلة   "لإعداد تقرير بأفضل الممارسات الدولية للقواعد والقرارات المنظمة لبورصات العقود الأجلة " لوضع خطة عمل مكثفة بالتنسيق مع خبراء الهيئة لسرعة إعداد كافة مشروعات القرارات التنظيمية لنشاط بورصات العقود الأجلة في مجال العقود المشتقة من الأوراق المالية تمهيدا" لعرضها على مجلس إدارة الهيئة لإستصدار  القرارات اللازمة .

 وأضاف الدكتور عمران أن الهيئة بدأت فى إعداد حزمة من مشروعات القرارات لتفعيل نشاط بورصات العقود الأجلة فى مجال تداول العقود المشتقة من الأوراق المالية  سواء من خلال الترخيص بإنشاء كيان جديد "بورصة العقود الأجلة " او الترخيص للبورصة المصرية ، والبدأ بمشروع قرار نموذج العقد والنظام الأساسى لشركة بورصة العقود الآجلة ، وشروط وإجراءات الترخيص بمزاولة النشاط لمن يتقدم لإنشاء السوق الجديدة " بورصة العقود الأجلة " ، أو للبورصة المصرية ، وعلى أن يشمل طلب الترخيص التحقق من إستيفاء مدى مناسبة المقر لمزاولة النشاط ، واستيفاء التجهيزات الفنية اللازمة ، مع توافر الشروط والكفاءة والخبرة للقائمين على إدارة النشاط ، وضرورة توفير نظم تأمين وحماية البيانات لنظم المعلومات والتداول والأتصالات.

وفى ذلك السياق أطلًعَ السيد عبد الحميد ابراهيم – رئيس اللجنة الدكتور محمد عمران بما تم التوصل إليه من دراسة أفضل الممارسات الدولية الرائدة فى مجال تنظيم بورصات العقود الآجلة فى ثمانى دول، مع الاسترشاد بالمبادئ الصادرة عن الهيئات الدولية المعنية بأسواق رأس المال.

حيث تضمنت دراسة اللجنة الممارسات الدولية فى نشاط بورصات العقود الأجلة ، ومعلومات تفصيلية عن أهم الخصائص والمتطلبات الواجب توافرها لتفعيل وتطبيق نشاط بورصات العقود الأجلة فى مصر ، بعد أن شملت الدراسة بورصة شيكاغو (CME Group) ، و بورصة الهند الوطنية للتداول على العقود المستقبلية و الخيارات ، وثلاثة أسواق رائدة فى فرنسا هى سوق (MATIF) لتداول المشتقات على السلع والعملات والأوراق المالية الحكومية و سوق( MONEP ) للتداول على خيارات الأوراق المالية و سوق  Alternext)) لتداول على العقود المستقبلية بالأوراق المالية للشركات الصغيرة والمتوسطة ، و بورصة ماليزيا للتداول على العقود المستقبلية وخيارات الأسهم، وبورصة هونج كونج ولندن للمشتقات المالية ،وعلى مستوى الخبرة العربية فى بورصة الأمارات العربية المتحدة لعقود السلع والأدوات المالية ، وبورصة السوق الآجلة بالمغرب.

واوضح د. عمران أن اللجنة ميزت فى أعمالها لثلاثة أنواع من البورصات فى العقود الأجلة تختص فئة منها بالتداول على جميع أنواع عقود المشتقات على الأوراق المالية والعملات والسلع ، وفئة أخرى من البورصات تختص بالتداول على عقود مشتقات الأوراق والأدوات المالية فقط، والفئة الأخيرة بورصات تختص بالتداول على عقود مشتقات السلع.

ونوه رئيس الهيئة بأن إجتماعات اللجنة على مدار عدة أشهر قد ناقشت ودرست العديد من التفاصيل المرتبطة ببورصة العقود الأجلة وتحديد أنواع العقود التى يتم التداول عليها وعناصرها الأساسية ، ومواصفات تلك العقود سواء كانت عقود من النوع المستقبلى او عقود الخيارات أو عقود المبادلة، ووضع محددات وشروط شكلية لمنح الترخيص لأية سوق ، وقواعد وشروط العضوية لبورصة العقود الأجلة ، والتقرير بمن لا يجوز قبوله كعضو تداول في هذا النوع من البورصات ، و المعايير التي يتم أخذها في الاعتبار عند إدراج الأدوات المالية الآجلة ، وانواع الأوامر ، وكيفية تحديد القيم والأسعار، وعمليات المقاصة والتسوية ، وإعداد لائحة نظام العمل الداخلي بالبورصة.

وأضاف أن لجنة " إعداد تقرير بأفضل الممارسات الدولية للقواعد والقرارات المنظمة لبورصات العقود الأجلة " والمشكلة بقرار من رئيس الهيئة قد رسمت فى تقريرها خارطة طريق بالأولويات عند إعداد القواعد المنظمة لبورصات العقود الآجلة لتفعيل التعديل التشريعى الذى اقترحته الهيئة وصدر بالقانون رقم 17 لسنة 2018 بتعديل بعض احكام قانون سوق رأس المال رقم 95 لسنة 1992

وكشف رئيس الهيئة أن اللجنة قد انتهت إلى أربعة توصيات أساسية فى مقدمتها التوصية بأولوية البدء في تنظيم العقود المشتقة من الأوراق المالية لحين انتهاء الجهات المختصة بانشاء بورصات حاضرة للسلع والعديد من المتطلبات لبورصات العقود الأجلة للسلع ومن بينها المخازن المعتمدة، وخبراء تصنيف السلع. والتوصية بإعداد القرارات ذات الارتباط بنشاط العقود المشتقة من الأوراق المالية سواء من خلال إنشاء بورصة جديدة للعقود الأجلة أوالترخيص للبورصة المصرية بمزاولة النشاط للعقود المشتقة من الأوراق المالية المقيدة بها ، ووضع الضوابط لعمليات المقاصة والتسوية على العقود المشتقة من الأوراق المالية للجهة التى يرخص لها من الهيئة وفقا لأحكام قانون الإيداع والقيد المركزي.

وأخر هذه التوصيات إعداد القواعد المتعلقة بشروط الترخيص لشركات الوساطة في العقود الأجلة للأوراق المالية، وتشمل تلك القواعد ضوابط الترخيص بممارسة نشاط الوساطة في العقود لشركات الوساطة في الأوراق المالية وتشمل على وجه الأخص قواعد الملاءة المالية بما يتيح المجال الشركات التي تتوافر بها الإمكانيات والملاءة المالية للترخيص بمزاولة نشاط الوساطة في العقود المشتقة من الأوراق المالية.

والجدير بالإشارة إن رئيس الهيئة سبق وأصدر القرار رقم 562 لسنة 2018 بتشكيل لجنة تضم في عضويتها عدد من أصحاب الخبرات في مجال أسواق رأس المال والتشريعات المرتبطة به، وعدد من الكوادر الفنية بكلاً من الهيئة العامة للرقابة المالية والبورصة المصرية، تتولى تحديد أفضل الممارسات الدولية للقواعد المنظمة لعمل بورصات العقود الآجلة.
 


الضمانات المنقوله

برامج إعداد الوكلاء العقاريين و ترخيص وسطاء التأمين
اختبارات الشهادة المهنية في التأمين  (CII
)

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

متطلبات البنية التكنولوجية ونظم
تأمين المعلومات لدى مقدمى خدمات
الاستضافة
جميع الحقوق محفوظة لهيئة الرقابة المالية © 2014